من نحن

“بلدنا” صحيفة إلكترونية شاملة تصدر عن مؤسسة “4MEDIA” للخدمات الإعلامية.

ويعتمد موقع “بلدنا”الاخباري على أسس صارمة فى صناعة المحتوى الصحفى وفق القواعد المهنية والمعايير المتعارف عليها محليا ودوليا، والتى تعتمد بصفة رئيسية على الدقة،والمهنية،والسرعة، والمصداقية وتقديم محتوى يليق بالقارئ ويحترم عقله .

 

وتتوجه “بلدنا” إلى كافة شرائح وطبقات المجتمع، وكذلك جميع الأعمار،بكل شفافية بلا انتماءات سياسية أو حزبية أو انحيازات عقائدية أو مذهبية أو طائفية مسبقة.

ويتوسع موقع “بلدنا” الأخبارى فى استخدام الوسائط المتعددة (الفیدیو، الصوت، الصورة) فى التغطیة الإخباریة وإنتاج الأفلام الوثائقیة والبرامج التلیفزیونیة والتغطیة المباشرة (البث المباشر)،كما يقدم الموقع محتوى صحافة المواطن، بالإضافة إلى التواجد المميز علي الشبكات الإجتماعية من خلال صفحاتھا على «فیس بوك» و«تویتر» و«یوتیوب»، وهو ما يعكس اھتمام المؤسسة باستخدام جمیع عناصر التفاعلية مع الجمھور .

كما يقدم موقع “بلدنا” خدمة مميزة للقارئ، وهى “صحافة الخدمات”، المجانية والمدفوعة الأجر، والتى تعتمد على تقديم كافة الخدمات الاساسية والترفيهية للقارئ، من خلال محتوى جذاب وتفاعلى، وكذلك تقديم الخدمات للمعلنين سواء شخصيات اعتبارية أو مؤسسات خاصة وحكومية كافة المعلومات والخدمات بشكل صحفى محترف.
يضم موقع “بلدنا”، مجلس تحرير يتكون من مجموعة من الصحافيين المحترفين أعضاء بنقابة الصحفيين ولديهم خبرات متراكمة لسنوات طويلة عملوا خلالها فى أعرق المؤسسات الصحفية والاعلامية فى مصر والشرق الأوسط، كما يضم الموقع فريق عمل من المواهب الصحفية الشابة القادرة على تقديم صحافة مختلفة تعتمد على الدقة والموضوعية والمهنية، وكذلك تضم شبكة مراسلين لتغطية كافة الأخبار داخل وخارج الفيوم..

 

مجلس التحرير :

محمود عمر…. مدير مكتب جريدة الأخبار بالفيوم، والصحفي السابق بالمصري اليوم، وعمل لدى العديد من المؤسسات الصحفية والاعلامية الكبرى مثل : ON TV , CBC EXTRA .

محمد طلعت طايع ….. مدير مكتب جريدة الأهرام المسائي بالفيوم،ومراسل وكالة رويترز العالمية،وعمل لدى العديد من المؤسسات الصحفية والإعلامية الكبرى مثل: CBC، ومراسل سابق لدى قناة وموقع صدى البلد، والبديل،وأصوات مصرية .

مصطفى فرغلى البنا….. مدير مكتب جريدة الشروق بالفيوم، وعمل لدى العديد من المؤسسات الصحفية والإعلامية الكبرى مثل: قناتى : الحياة والمحور، وجريدة الفجر.